اتصل بنا!
جي إس إم: 0530 549 62 98 بريد: info@esracelik.com

إعادة بناء الثدي مع موسعات الأنسجة والأثداء الاصطناعية من السيليكون

عملية إعادة بناء الثدي  مع موسع الأنسجة والغرسة التعويضية هو تقنية شائعة الاستخدام  في  جراحات ترميم استعادة بناء الثدي، في هذه الطريقة بمجرد انتهاء جراح الأورام من استئصال الثدي  يتم وضع موسع الأنسجة – بالون قابل للنفخ – تحت عضلة الصدر (العضلة الكبيرة تحت غدة اللبن) لأن استئصال الثدي يقلل من دوران جلد الثدي  يزيل كمية كبيرة من جلد الثدي والحلمة  فلا يمكن وضع  ثدي اصطناعي دائم أثناء عملية استئصال الثدي،  لذلك  يجب إجراء استبدال الأنسجة وتضخيم للجلد لاستبدال الجلد المفقود، والذي يمكن استبداله بغرسة تعويضية  دائمة وعادة ما يتم تنفيذ هذه الطريقة في نفس الوقت الذي تتم فيه عملية استئصال الثدي، ولكن يمكن إجراؤها أيضًا في المرضى الذين خضعوا لعملية استئصال الثدي ولم يخضعوا لإعادة البناء والترميم للثدي.

يتم وضع موسع الأنسجة تحت العضلة الصدرية وتم تضخيمه

يتم تنفيذ العملية تحت التخدير العام وتستمر حوالي (1) ساعة واحدة فيبدأ تضخم موسع الأنسجة في ظروف الجراحة بعد أسبوعين من الجراحة (لإعطائك وقتًا للشفاء) ويستمر ذلك من 6 إلى 10 أسابيع، اعتمادًا على حجم الأثداء ومعدل تضخم بشرتك عموما، ويتم نفخ موسع النسيج مع حجم أكبر 30 ٪ للتعويض عن الانكماش الطبيعي في الجلد ثم  يتم وضع غرسة تعويضية ( ثدي صناعي ) دائمة من الحجم المناسب، عادة ما يتم وضع السيليكون الاصطناعي الدائم بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، إذا لم يتم إعطاء علاج إضافي، يتم إدخال ثدي اصطناعي دائم بعد 2-3 أشهر من التضخم الأخير ويمكن إجراء عمليات للتوازي والتناظر مع الثدي الآخر (على سبيل المثال رفع الثدي أو تصغير الثدي)في هذه المرحلة، وأخيرا يتم إجراء إعادة بناء الحلمة والهالة تحت تأثير التخدير الموضعي لإكمال العملية،  وبعبارة أخرى، يتطلب إعادة بناء الثدي باستخدام موسع الأنسجة والأثداء التعويضية الصناعية ما مجموعه 3 عمليات

إن المريضة المثالية لعملية الترميم بإعادة بناء الثدي بواسطة موسع الأنسجة والغرسة التعويضية بالثدي الصناعي هي بالضرورة  مريضة هزيلة لا تحتاج إلى الكثير من العلاج الإشعاعي بعد الجراحة وليس لديها الكثير من الترهلات المتخلفة عن الجراحة، أما بالنسبة للمرضى الذين حكايتهم معاناة تناول العلاج الإشعاعي المؤلم، فيعتبر بالنسبة لهم توسيع الأنسجة وتطبيقات الأثداء الاصطناعية من المحاذير النسبية لأن الجلد والعضلة المعرضة للإشعاع قد لا تتمدد بشكل كافٍ