اتصل بنا!
جي إس إم: 0530 549 62 98 بريد: info@esracelik.com

طـُعم (سديل) الأنسجة البطني (TRAM flap) –

هذه العملية (TRAM flap) ترام هو اختصار من اسم العضلة  المستعرضة المستطيلة وفي هذه الجراحة  يتم استخدام الدهون الزائدة والجلد حول البطن لإعادة بناء الكتلة المفقودة من الثدي،  فيتم نقل هذا النسيج  مدعوما  بالأوعية الدموية متقدما على طول عضلات البطن المستقيمة

يمكن إجراء تقنية ترام TRAM على الفور (في نفس وقت استئصال الثدي) أو بعد سنوات،  وهناك طريقتان أساسيتان لبناء  الثدي  بطريق سديل الطعم البطني المسمى ترام، في الطريقة الأولى المسماة السديل ذو العنق تظل العضلة المستقيمة متروكة مرتبطة من الأسفل وتدكك تحت الجلد في مثل شكل النفق تجاه الثدي، وبالتالي لا يتم قطع أي من الأوعية الدموية طيلة هذا الإجراء، بعكس هذه الطريقة توجد طريقة ثانية تسمى طريقة سديل ترام الحرة، لعملية  إعادة بناء الثدي تفصل الأنسجة  تماما عن البطن ليتم جلبها إلى الثدي و تستخدم جراحات الأوعية الدموية الدقيقة لإعادة توصيلها، وفي بعض الأحوال  يتم عمل الجراحات التوصيلية الدقيقة دون التضحية بالعضلة المستقيمة ويسمى هذا لإجراء DIEP ( السديل المتماشي مع الشريان الثاقب السفلي التحت معوي) أو بتعبير بسيط أكثر سديلة الثاقب لأن الأنسجة المتقدمة فقط بامتداد العضلة المستقيمة تحمل الدعم من الأوعية الدموية الثاقبة

ترتبط سديلة TRAM مع الأوعية الدموية تحت الإبط، وتستخدم أحيانا الأوعية الدموية المغذية تحت عظمة القص، وتستخدم جراحة السديل البطني  TRAM  للثديين معا في آن واحد، إلا أنه لو تم استخدام تقنية طعم الأنسجة البطنية سديل TRAM  على ناحية واحدة من الثديين ، تعذر بعد ذلك إجراء نفس العملية للثدي الآخر

تستغرق جراحة TRAM  تقريبا 4-6 ساعات تحت التخدير العام في ظروف غرفة الجراحة، ويرقد معظم المريضات  4-5 أيام في المستشفى لتلقي العلاج لمنع الأوعية الدموية  التي طالها الإصلاح من تكوين الجلطات بعد الجراحة  ومن النادر جدا ( 2% تقريبا) حدوث هذه الجلطات في الأوعية الدموية التي تم رأبها بالجراحة المجهرية، وفي معظم الحالات تتم إزالة الجلطات وتستعاد الدورة الدموية ( وفي أقل من 1 % من الحالات) تفشل استعادة الدورة الدموية ويحصل فقدان للسديل المزروع وهنا يتوجب اللجوء لعمل أسلوب آخر من الجراحة الترميمية

يتعافى معظم المرضى من 4 إلى 6 أسابيع بعد عمليةTRAM.الطعم النسيجي البطني لترميم الثدي،  يمكن بسهولة علاج الألم الناجم عن السديل المنقول  TRAM بمضخات التخدير التي يتحكم فيها المريض (PCA)، على الرغم من أن الألم الناتج عن الثدي الصناعي أكبر، هذا الألم يشبه الألم الناجم عن العملية القيصرية أو غيرها من جراحات البطن

بعد الانتهاء من العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، يمكن إجراء مراجعة للعلاج الإشعاعي الموضعي من TRAM من أجل تقديم تناظر مع الثدي الأخرى وإعادة بناء الحلمة، وفي نفس الوقت إذا لزم الأمر يمكن مزامنة الإجراءات الأخرى والعمليات المعمولة بغرض التساوي والتناظر بين الثديين،  تتم هذه العمليات عادة على عجالة وتستغرق وقتًا قصيرًا. لذلك عادة ما يتم إكمال إعادة بناء الثدي مع السديل  TRAM في خطوتين

وتشمل مزايا سديل  TRAM جميع مزايا جراحات إعادة بناء الثدي بالأنسجة الخاصة بك، بالإضافة إلى ذلك فإن معظم النساء يسعدهن أيضًا أن بطنهن  يظل يبدو مستقيمًا بعد الجراحة

الجراحات الترميمية لإعادة بناء الثدي بتقنية ترام لها نفس العيوب عامة للجراحة المجهرية، بالإضافة إلى ذلك، تتضمن تقنية سديل  TRAM ما يلي:

  • 1. ندبة في جدار البطن
  • 2. إضعاف جدار البطن أو احتمال حصول الفتق (5-8 %)
  • 3. المخاطر الأخرى الناجمة في الشق الجراحي للبطن ( التلوث والنزف)

● 4. الإحساس بالخدر المؤقت بجلد البطن

الحالات التي نقابلها بعد الجراحة الترميمية  TRAM:

  • 1. يتم إنشاء كتلة الثدي في غرفة العمليات
  • 2. يتم إرقاد المريضة في المستشفى 4-6 أيام
  • 3.  الدرانق التصريفية المثبتة (في البطن  اثنتين ي البطن ، 2 في الإبط). يتم نزع هذه الدرانق  خلال بضعة أيام أو أسبوعين، حسب كمية السوائل المنصرفة عنها .

●   4.  جدول  التحقق   الأسبوع الأول  الشهر الأول ، من 3 إلى 6  أشهر، ويعد سنة واحدة.