اتصل بنا!
جي إس إم: 0530 549 62 98 بريد: info@esracelik.com

عملية إعادة بناء الثدي

قبل أن تصبح إعادة بناء الثدي مقبولة وشائعة، كانت النساء اللواتي عولجت من سرطان الثدي يتخلصن من المرض، ولكن مع مشاكل جسدية وعاطفية على حد سواء، وكانت هؤلاء النسوة مع عدم وجود أثداء لديهن دائمات الشكوى بما خاضوه من الضيق، وما كان يضع أثره على أنماط ملابسهن، ونشاطهن  البدني، ناهيك عن ما تأثرت به العلاقات الجنسية والرومانسية، وأدت هذه الصعوبات وتسببت في الاعتراف بإعادة بناء الثدي كجزء لا يتجزأ من علاج سرطان الثدي، بل إن الخيارات المتاحة لإعادة بناء الثدي قد تبدو حتمية قاهرة

الهدف من العملية الترميمية لإعادة بناء الثدي هو استعادة صورة الجسم والسماح لك بارتداء جميع الملابس دون قيود، معظم النساء قادرات على ارتداء الملابس الواسعة عند مفرق الصدر بكل ثقة بعد عملية إعادة بناء الثدي، بل ويستحيل معرفة أي  الناحيتين من الأثداء هي التي أعيد بناؤها عندما تكون عليك ملابسك، وبفضل عمليات الترميم وإعادة بناء الثدي الدائم قد تم التخلص من الجهاز التعويضي الخارجي الذي كان يبدو قبيحا وباعثا على الإحراج.

لكن لا يمكن لأي طريقة لإعادة بناء الثدي أن تفعل الشيء نفسه  الذي يمنحه الثدي الخلقي الطبيعي، فعلى سبيل المثال، من المستحيل استعادة درجة الإحساس الطبيعي بحالها  القديم، كما بعض التقنيات لديها قصور أن تجعل الثديين ناعمين طريين أو أن تقدم الشدة والتعليق الطبيعي للثديين الناضجين، وليس من الممكن تماما إزالة الندبة التي تخلفها جراحة استئصال الثدي لكنه يمكن دمجها في عملية إعادة البناء بشكل يجعل اكتشافها عصيا على العيون، وعلى الرغم من هذه الجوانب السلبية، فإن معظم النساء يشعرن بالرضا عن النتائج المتحققة من خلال إعادة بناء الثدي.